الزفزافي: منيب سياسية نقية .. والملك تضامن مع "حراك الريف" | Direitos Humanos | JORNAL PACIFISTA 

Eduardo Ruman (In Memoriam)
Diretor-Presidente
Administrativo e Empreendedor
Denise Ruman
MTB - 0086489
JORNALISTA RESPONSÁVEL
The Biggest and Best International Newspaper for World Peace
BRANCH OFFICE OF THE NEWSPAPER "PACIFIST JOURNAL" in BRAZIL
Founder, President And International General Chief-Director / Fundadora, Presidente e Diretora Geral Internacional :  Denise Ruman - MTB: 0086489 / SP-BRAZIL
Local Chief-Director - Brazil / Diretora-Chefe Local - Brasil :  Denise Ruman
Mentor do Jornal / Mentor of the Newspaper  :  José Cardoso Salvador (in memoriam)
Mentor-Director / Mentor-Director  :  Mahavátar Babají (in memoriam)

Direitos Humanos / 23/01/2018


الزفزافي: منيب سياسية نقية .. والملك تضامن مع "حراك الريف"

0 votes


شكر أحمد الزفزافي، والد المعتقل ناصر الزفزافي، الحزب الاشتراكي الموحد على الدعم الذي يقدمه إلى الحركات الاحتجاجية ووقوفه بجانب حراك الريف، ووصف أمينته العامة بـ"السياسية النقية فكراً وأخلاقاً".

الزفزافي، الذي كان يتحدث في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب الاشتراكي الموحد، توقف عند أبرز المحطات السوداء في تاريخ منطقة الريف. وقال إنه سنة 1898 أُبيدت قبيلة بأكملها في الريف من لدن بوشتى البغدادي، وهو قائد في زمن السلطان المولى عبد العزيز، والذي أطلق عليهم حينها كلمة "قراصنة" مثلما أطلقت عليهم اليوم كلمة "انفصال".

وسرد والد "أيقونة حراك الريف" قصة "قائد المخزن" مع منطقته، وأوضح أنه جاء بقوات شديدة وعسكر إلى منطقة أجدير، فوقعت المجزرة، بعدما أعطى أوامره لجنوده قائلاً: "عليكم بهم. رجالهم للرماح، ونسائهم للنكاح، وصبيانهم للذباح". وبعد هذه المحطة، تطرق الزفزافي إلى "غزوة بوحمارة" لقبيلة بني ورياغل، وملحمة "أنوال" التي انتصر فيها المجاهد محمد عبد الكريم الخطابي.

وجدّد الزفزافي تأكيده على أن أهل الريف لم يكونوا أبداً انفصاليين، كما اتهم السلطات المغربية بـ"قتل خمسة شباب خلال حركة 20 فبراير بمدينة الحسيمة، ورميهم داخل وكالة بنكية، مرورا بقتل بائع السمك، محسن فكري"، الشرارة الأولى التي كانت سببا في اندلاع حراك الريف.

وأورد والد ناصر الزفزافي، في مداخلة تفاعل معه أعضاء الاشتراكي الموحد بحماس كبير، أن "مسيرات الحسيمة أبهرت القارات الخمس من خلال الأشكال السلمية الحضارية، وأن أعلام الريف هي جزء من الهوية التاريخية للمنطقة، ولا يستطيع أحد أن ينزعها عنا".

واستطرد قائلاً: "تحت هذه الراية وقعت ملاحم كبرى استلهمها زعماء العالم، من قبيل ماوتسي تونغ والقائد الأممي أرنستو تشي غيفارا".

وحمل المصدر ذاته مسؤولية ما آل إليه حراك الريف إلى القوات العمومية، ولفت إلى أن الاحتجاجات استمرت إلى سبعة أشهر دون أن تحدث أي خسائر تذكر إلى حين استعمال القوة من قبل السلطات العمومية.

وقال إن "النتيجة اليوم هي اعتقال خيرة شباب المنطقة، بالرغم من أن دستور المغرب الجديد يمنح حق التجمهر والاحتجاج"، قبل أن يؤكد أن "العالم تضامن مع حراك الريف، وحتى من قبل الملك محمد السادس، بدليل خطبه الأخيرة؛ وهو الأمر الذي يُثير الاستغراب من هو ضدنا إذن!".

وختم كلمته مشددا على أن حراك الريف هو مبارك، وأن الأيام المقبلة كفيلة بكشف المستور وإجلاء الحقيقة.

Vídeo

Fotos
4 fotos


Comentários
0 comentários


  • Enviar Comentário
    Para Enviar Comentários é Necessário estar Logado.
    Clique Aqui para Entrar ou Clique Aqui para se Cadastrar.


Ainda não Foram Enviados Comentários!


Copyright 2019 - Jornal Pacifista - Todos os direitos reservados. powered by WEB4BUSINESS

Inglês Português Frances Italiano Alemão Espanhol Árabe Bengali Urdu Esperanto Croata Chinês Coreano Grego Hebraico Japonês Hungaro Latim Persa Polonês Romeno Vietnamita Swedish Thai Czech Hindi Você