فيلم "بدون وجه" .. تحد غير مسبوق في تاريخ السينما العالمية | Manifestações Artísticas | JORNAL PACIFISTA 

Diretor-Local do JORNAL PACIFIST & PACIFIST JOURNAL
na cidade de BRASÌLIA - BRASIL:
Senhor Jornalista: CELSO DIAS NEVES
MTB: 3414/GO
Fundador e Presidente das organizaçõepela PAZ MUNDIAL:
1)WPO - World Parlament of Security And Peace/ Brasil
2)ABCP - Academia Brasileira de Ciência Política
Denise Ruman
MTB - 0086489
JORNALISTA RESPONSÁVEL
The Biggest and Best International Newspaper for World Peace
BRANCH OFFICE OF THE NEWSPAPER "PACIFIST JOURNAL" in BRAZIL
Founder, President And International General Chief-Director / Fundadora, Presidente e Diretora Geral Internacional :  Denise Ruman - MTB: 0086489 / SP-BRAZIL
Local Chief-Director - Brazil / Diretora-Chefe Local - Brasil :  Denise Ruman
Mentor do Jornal / Mentor of the Newspaper  :  José Cardoso Salvador (in memoriam)
Mentor-Director / Mentor-Director  :  Mahavátar Babají (in memoriam)

Manifestações Artísticas / 05/11/2018


فيلم "بدون وجه" .. تحد غير مسبوق في تاريخ السينما العالمية

0 votes

هسبريس – عبد الواحد استيتو
الاثنين 05 نونبر 2018 - 04:00

يمكن اعتبار فيلم "Face off" (بدون وجه) واحداً من الأفلام التي قد يحلم أي ممثل طَموح بأداء دور البطولة فيها، فما سيطلبه منه المخرج يكاد يقترب من المستحيل، فعليه أن يتفانى في الأداء أو يستعد لخسارة كل رصيده.

يحكي فيلم "Face off"، باختصار مُخلّ، قصة كاستور تروي (جون ترافولتا)، عميل الإف بي آي الذي ينتحل شخصية المجرم شون آرثر (نيكولاس كيج) من أجل دخول السجن، ومعرفة مكان قنبلة تهدد بتفجير لوس أنجلس بكاملها.

الجديد والجريء في الفيلم هو أن انتحال الشخصية يجري عن طريق عملية جراحية يستبدل فيها وجه كل من شون آرثر وكاستور تروي؛ فيحمل شون وجه كاستور، ويحمل كاستور وجه شون.

ولأن المفاجآت في أفلام الأكشن تحدث تباعا، فإن المجرم آرثر يستيقظ في غرفة العمليات في لحظة لا يتمناها أحد، ويقتل كل طاقم الأطباء الذي أجرى العملية والذي وحده يعرف السرّ الكامن وراء تبديل الوجهين، وليصبح عميل الإف بي أي هو السجين والمجرم هو الطليق، وكل منهما يحمل وجه الآخر.

كان من الممكن أن يكون فيلم "بدون وجه" واحدا آخر من أفلام الأكشن العادية لولا هذه الفكرة المجنونة التي أفضت إلى تحدّ قد يكون غير مسبوق في تاريخ السينما، حيث صار على الممثلين نيكولاس كيج وجون ترافولتا أن يستخرجا كل ما تعلماه في مدارس التمثيل وكل ما لديهما من موهبة من أجل تقمص شخصية مناقضة وإقناع المشاهد بأن الوجه الذي يشاهده هو لجسد آخر.. ويا لها من مهمة!

وفي هذه الجزئية بالضبط، يجمع النقاد على أن كلاّ من نيكولاس كيج وجون ترافولتا تفوّقا على نفسيهما في الأداء واستطاعا أن ينجحا في التحدي وإقناع المشاهد بعكس ما يراه.

يقول الناقد فريد توبل من لوس أنجلس: "يتذكر الجميع فيلم Face off كواحد من أفلام السرعة والأكشن الرائعة، لكن ما يجعل فكرة الفيلم عميقة ومبدعة هو كيف تقمص كل من شون آرتشر وكاستور تروي أدوار وحياة بعضهما".

من جانبه، يقول بول تاتارا، الكاتب المتخصص في سي إن إن، "أستطيع أن أدعي أنني استمتعت بشكل كامل بفيلم Face off؛ لكن من المؤكد أن الفيلم يضم عناصر لم أشاهدها من قبل، على رأسها اشتغال الممثلين على أنفسهم بشكل مبدع".

حاز فيلم "بدون وجه"، الذي أخرج سنة 1997، على تنقيط بلغ 7.3 من 10 على الموقع العالمي المتخصص Imdb، بينما بلغت ميزانية إنتاجه 80 مليون دولار وحقق مداخيل إجمالية في شبابيك التذاكر وصلت إلى 128 مليون دولار.

Vídeo


Comentários
0 comentários


  • Enviar Comentário
    Para Enviar Comentários é Necessário estar Logado.
    Clique Aqui para Entrar ou Clique Aqui para se Cadastrar.


Ainda não Foram Enviados Comentários!


Copyright 2018 - Jornal Pacifista - Todos os direitos reservados. powered by WEB4BUSINESS

Inglês Português Frances Italiano Alemão Espanhol Árabe Bengali Urdu Esperanto Croata Chinês Coreano Grego Hebraico Japonês Hungaro Latim Persa Polonês Romeno Vietnamita Swedish Thai Czech Hindi Você