"جزيرة ليلى" تدفع الملك إلى نهر محمد اليازغي | Política Nacional | JORNAL PACIFISTA 

Diretor-Local do JORNAL PACIFIST & PACIFIST JOURNAL
na cidade de BRASÌLIA - BRASIL:
Senhor Jornalista: CELSO DIAS NEVES
MTB: 3414/GO
Fundador e Presidente das organizaçõepela PAZ MUNDIAL:
1)WPO - World Parlament of Security And Peace/ Brasil
2)ABCP - Academia Brasileira de Ciência Política
Denise Ruman
MTB - 0086489
JORNALISTA RESPONSÁVEL
The Biggest and Best International Newspaper for World Peace
BRANCH OFFICE OF THE NEWSPAPER "PACIFIST JOURNAL" in BRAZIL
Founder, President And International General Chief-Director / Fundadora, Presidente e Diretora Geral Internacional :  Denise Ruman - MTB: 0086489 / SP-BRAZIL
Local Chief-Director - Brazil / Diretora-Chefe Local - Brasil :  Denise Ruman
Mentor do Jornal / Mentor of the Newspaper  :  José Cardoso Salvador (in memoriam)
Mentor-Director / Mentor-Director  :  Mahavátar Babají (in memoriam)

Política Nacional / 10/10/2018


"جزيرة ليلى" تدفع الملك إلى نهر محمد اليازغي

0 votes

هسبريس من الرباط
الأحد 07 أكتوبر 2018 - 19:39

حفل الكتاب الجديد الصادر حديثا بعنوان "الصحراء ..هويتنا؟" الذي يضم حوارات أجراها الصحافي يوسف ججيلي مع محمد اليازغي، الكاتب الأول السابق لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بالكثير من المعطيات المثيرة حول مشاهد اليازغي لغير قليل من القضايا المهمة.

ومن ذلك ما أورده الكتاب بخصوص جزيرة ليلى، حيث أفاد اليازغي بأن الملك محمد السادس ترأس مجلسا وزاريا لمناقشة الأزمة مع الطرف الإسباني، حيث قرر أن يبعث فريقا صغيرا من القوات المساعدة والدرك الملكي لحراسة الجزيرة، دون إخبار الوزير الأول آنذاك عبد الرحمن اليوسفي.

ويسرد اليازغي ما حصل خلال المجلس الوزاري، إذ طرح الزعيم اليساري المسألة من منطلق أن شعبية أزنار حينها كانت في الحضيض، مبينا أن الوقت غير مناسب لكي يعطي المغرب الفرصة له ليظهر كشخصية قوية تواجه المغرب.

واسترسل القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي بأنه "كان بإمكانه أن يسترسل في الحديث أمام الملك، لكن هذا الأخير كان له رد فعل آخر، إذ واجهه بتدخل عنيف".

ويقول اليازغي "فضلت ألا أدخل في جدال مع الملك، وفضلت ألا أناقش الأمر. وأذكر أنه كان بجانبي إدريس جطو، الذي كان وزيرا للداخلية، وبدأ يضرب على ركبتي تحت طاولة الاجتماع في المجلس الوزاري، ويردد " باراكا، باركا آ السي محمد".


Comentários
0 comentários


  • Enviar Comentário
    Para Enviar Comentários é Necessário estar Logado.
    Clique Aqui para Entrar ou Clique Aqui para se Cadastrar.


Ainda não Foram Enviados Comentários!


Copyright 2018 - Jornal Pacifista - Todos os direitos reservados. powered by WEB4BUSINESS

Inglês Português Frances Italiano Alemão Espanhol Árabe Bengali Urdu Esperanto Croata Chinês Coreano Grego Hebraico Japonês Hungaro Latim Persa Polonês Romeno Vietnamita Swedish Thai Czech Hindi Você